القائمة الرئيسية

الصفحات






للزواج مزايا عديدة ومختلفة، ولكن هل من الجائز أن يضيف إلى مستوى السعادة لدى الإنسان؟ إقرأ لتعرف أكثر.

أماطت اللثام عواقب دراسة حديثة نشرت في المجلة العلمية (Journal of Happiness Studies) أن المتزوجين لديهم معدلات أعلى من السعادة مضاهاة بغيرهم، وأن تلك المعدلات تكون أعلى بشكل كبير إن كان الشريك صديقك المفضل.

وتمكن الباحثون القائمون على تلك التعليم بالمدرسة من التوصل إلى العواقب من خلال جمع بيانات من أكثر من  30,000 شخصاً ما بين عامي 1991 و2009.

وقد كانت قد وجدت دراسات سابقة أن التزاوج متعلق بصعود مستوى الرضا، وهذا مضاهاة بالاخرين.


وذكر الباحثون أنه حتى وبعد سنين من التزاوج كان مستوى السعادة والرضا نحو المتزوجين أعلى من الاخرين.

وأفاد الباحثون أن هناك رابطة غريبة بين مستوى الرضا والسعادة والعمر، وهي كالتالي:

قبيل الخامسة والعشرين من السن يكون مستوى السعادة والرضا عالي.
ينخفض مستوى السعادة والرضا في منتصف السن
يرجع مستوى السعادة والرضا إلى الصعود بعد هذا.
وشدد الباحثون أن تلك الرابطة قد كانت موجدة سواء لدى المتزوجين أو العازبين، ولكنها قد كانت ذكر لدى العازبين.

وذكر الباحثون أن النكاح من المحتمل أن يعين في الحد من عدم الرضا في منتصف السن.

واستكمل الباحثون أن الصداقة والزواج مرتبطان كلاهما بالرضا والسعادة، وأن التزاوج من الصديق المقرب المخصص بك يضيف إلى معدلات السعادة والرضا بشكل ملحوظ وملحوظ.