القائمة الرئيسية

الصفحات

خطير: إدارة بايدن تضغط على السعودية في ملف حقوق الإنسان


واشنطن (رويترز) - قالت جين ساكي المتحدثة باسم البيت الأبيض يوم الجمعة إن الولايات المتحدة تتوقع أن تحسن السعودية سجلها في حقوق الإنسان بما في ذلك الإفراج عن النشطاء المدافعين عن حقوق المرأة والسجناء السياسيين الآخرين.


 وسلطت تعليقات ساكي الضوء على نية الرئيس الأمريكي جو بايدن جعل حقوق الإنسان قضية رئيسية في العلاقات الأمريكية السعودية التي تعهد خلال حملته الانتخابية بإعادة تقييمها. وكشف بايدن يوم الخميس عن خطوة أولى في اتخاذ موقف أكثر حزما مع المملكة إذ أعلن إنهاء الدعم الأمريكي للعمليات الهجومية للتحالف العسكري الذي تقوده السعودية والذي يقاتل جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران في اليمن. وتجنبت ساكي الإجابة عن سؤال في إفادة بالبيت الأبيض حول ما إذا كانت الإدارة ستفرض عقوبات على السعودية بسبب مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي كان يكتب في صحفية واشنطن بوست، على أيدي عناصر سعودية في قنصلية المملكة بإسطنبول‭‭‭ ‬‬‬عام 2018.


 ووصفت المتحدثة مقتل خاشقجي بأنه “جريمة مروعة” وكررت عزم الإدارة رفع السرية عن تقرير استخباراتي أمريكي عن الجريمة التي قالت وكالة المخابرات المركزية (سي.آي.أيه) إنها تمت بموافقة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وربما أمر بها. وقال الأمير إنه لم يأمر بقتل خاشقجي. وقالت ساكي “نحن بالطبع نتوقع من المملكة العربية السعودية تحسين سجلها في مجال حقوق الإنسان. ويشمل ذلك إطلاق سراح السجناء السياسيين مثل المدافعات عن حقوق المرأة من السجون السعودية”.